مستشفى خليفـــــة

افتتاح مستشفى الشيخ خليفة

بناءأً على توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان

آل نهيان رحمه الله وتحت الرعاية السامية لصاحب السمو

الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة عجمان  تم افتتاح مستشفى خليفة بن زايد في عجمان

بتاريخ 16/11/1997 بحضور رئيس الدولة  الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  وسعادة وزيرالصحة والسادة وكلاء

الوزارة ومدراء المناطق الطبية.

        تم بناء مستشفى خليفة بن زايد بمكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة  الشيخ خليفة بن زايد وتكلفة قدرها  70 مليون درهم

        تتضمن إنشاءات وأجهزة ثابتة كما قامت وزارة الصحة بتجهيز المستشفى بأحدث المعدات الطبية اللازمة التي وصلت

        تكلفتها إلى 25 مليون درهم.

 يعتبر مستشفى الشيخ خليفة بن زايد من المستشفيات الحكومية المتميزة في دولة الإمارات العربية المتحدة لما شهده

 من تطور متصاعد في السنوات الأخيرة شمل المعدات الطبية المتطورة وتعيين عدد من الأطباء في كافة التخصصات

ذوي المؤهلات والخبرة العالية عملت في مراكز طبية مرموقة في أقطار مختلفة، انعكس ذلك على جودة

العمل نوعيا وكميا . ظهر ذلك واضحا في نوعية العمليات المعقدة والنتائج الباهرة في أقسام الجراحة والعظام والأنف والأذن

 والمسالك البولية، ثم جراحة النساء والتوليد، كما الأقسام الإكلينيكية الأخرى، الباطنية والقلب والأطفال والجلدية والتناسلية

 والأقسام المساندة كالتخدير ووحدة العناية المركزة ووحده العناية المركزة للمبتسرين.

ü  ففي قسم الجراحة العامة ، أصبحت المناظير روتينية ، يستقبل القسم الحالات المحولة من الإمارات الأخرى بصورة مستمرة،

 كما أجريت عمليات معقدة ومميزة مثل استئصال كل المعو الدقيق ونصف الغليظ لمريض تجاوز عمره 65 عاما ولا يزال حيا بعد

 سنه ونصف من إجراء العملية، مما يعتبر إنجاز بالمقاييس العالمية، كما أمكن إنقاذ حياة مريض مصاب بعدة طلقات نارية تسببت

 في تهتك بالرئة اليمنى والحجاب الحاجز والكبد والطحال وجزء من المعو الدقيق وخرج معافى من المستشفى.

ü  ويجدر الإشارة أن قسم جراحة العظام بالمستشفى متخصص في جراحة استبدال المفاصل بأخرى صناعية خصوصا مفصل

 الركبة إذ تم إجراء ما يزيد عن 200 عملية من هذا النوع بنتائج ترتقي إلى مستواها في الدول المتقدمة، كما إنه أمكن إنقاذ حياة

 العديد من مصابي الكسور بالعمود الفقري.

ü  ويعتبر قسم جراحة الأنف والأذن والحنجرة متخصصا ً في علاج الشخير باستخدام الليزر حيث تحول إلية الحالات من مختلف الإمارات.

ü    كما أمكن إجراء العمليات المعقدة في أقسام جراحة المسالك البولية والنساء والتوليد.

ü    ولقد تم تعيين استشاري جديد لجراحة العيون..و نأمل أن ينعكس ذلك إيجابيا على العمل في القسم.

ü  أما قسم الباطنية والقلب فيتعاطى مع الحالات شديدة الخطورة مثل الاحتشاء الحاد لعضلة القلب بكفاءة، انعكس على إنقاذ حياة العديد

 من هذه الحالات.

ü  أما وحدة العناية المركزة للمبتسرين (غير مكتملي النمو _ الخدج) فأنها مخصصة ل (6) أطفال فقط، وقد استوعب أحيانا ً (12) مبتسرا

 وقد تمكنا إنقاذ أطفال خدج تصل أوزانهم إلى 600 – 650 حجم فقط وهذا يعتبر  إنجازا بالمقاييس العالمية، مما يشير إلى تطوير الواضح

 في الأداء والنتائج.

ü  أما التطوير الكمي فهو  واضح في الإحصائيات الحيوية للسنوات الثلاثة الماضية فرغم أن هذه الإحصائيات تشير إلى تناقص عدد

المرضى غير المواطنين المترددين على العيادات الخارجية التخصصية آلا أن عدد المرضى الداخليين في ازدياد (8590) مريضا

عام 2001 إلى (10229) مريضا عام 2002 إلى (10620) عام 2003 إلى (13054) مريضا ً في عام2004 م بنفس الإمكانيات

 المتاحة مما أنعكس إيجابيا على نسبة الأشغال ، فترة الإقامة ، وعدد دورات الأسرة كما يجدر الإشارة أن عدد الأطباء المقيمين

 في المستشفى على مدار الساعة بعد الدوام الرسمي في ثمانية مقارنة بطبيب واحد عام 1997 م علاوة على من هم تحت

 الاستدعاء من الأخصائيين والاستشاريين في كافة التخصصات.

     أن هذا التطور المضطرد لم يكن ليتحقق إلا بمجهودات العاملين في إدارة المستشفى وإدارة منطقة عجمان الطبية وبالتعاون ومساندة

     كاملة من وزارة الصحة. هذه المنجزات لن تقعدنا عن الاستمرار في التقدم سواء بسد العجز في بعض الأقسام أو بإدخال تخصصات

     نحن في اشد الحاجة إليها مثل أمراض الكلي، أمراض الدم، والأمراض النفسية، الغدد الصماء وجراحة الأعصاب،

     ولا شك أن الموافقة على توسعة المستشفى بطاقة (150) سرير إضافي والانتهاء من مجمع العيادات التخصصية في هذا العام

     وإنشاء عيادة ومركز مرض السكري المتخصص في العلاج والوقاية من المرض وإجراء البحوث المتقدمة في هذا الاتجاه.

كما أن تركيب جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي سيؤدي إلى رفع قدرات المستشفى التشخيصية إلى الإمام.

إن إدارة المنطقة ووزارة الصحة لا تألوان جهدا في دعمنا وتذليل كافة العقبات التي تواجهنا ومن هنا وجب علينا أن نبذل

 قصارى طاقتنا لدفع عجلة التطور وتحسين الأداء بصفة مستمرة حتى نكون على قدر المسؤولية التي أوليت إلينا.

طب مستشفيات

اﻋﻼﻦ ﺫﻭ ﺻﻟﺔ

ضع تعليقك

قييم هذا المكان من خلال النقر على النجوم أدناه:


five × 9 =

Send To Friend

كلمة التحقق
captcha image

Send Inquiry

كلمة التحقق
captcha image